وكالة الأنباء الأوزبكية العربي

28.11.2019

الأمير تيمور والمصحف العثماني

الأمير تيمور والمصحف العثماني تم نسخ القرآن الكريم في 6 نسخ في عهد الحليفة عثمان (644 - 656).

وتشير المعلومات العائدة إلى أوائل القرن العشرين إلى أن مكة المكرمة والمدينة المنورة كانتا تحتفظان بـ3 نسخ من المصحف العثماني ومصر بنسختين وتركيا بنسخة واحدة.

واليوم تحتفظ مكة المكرمة والمدينة المنورة بنسختين من المصحف العثماني (نسخة واحدة قد تعرض للاحتراق أثناء الحريق في المدينة المنورة) ومصر وتركيا وأوزبكستان تحتفظ بنسخة واحدة كل منها.

وكيف وصل المصحف العثماني إلى أراضي أوزبكستان؟ وتشير المعلومات التاريخية عدم إحضار المصحف العثماني من تركيا أو مصر إلى بلادنا.

وأهدى سلطان بيبرس سلطان مصر المصحف العثماني لبركة خان الذي كان خان القبيلة الذهبية في النصف الثاني من القرن الثالث عشر.

وتغلب جيش جدنا العظيم الأمير تيمور على جيش توختاميش خان الذي كان خان القبيلة الذهبية في أواخر القرن الرابع عشر وأخذ المصحف العثماني من قصره وأحضره لسمرقند.

مقتطفات من كتاب حميد ضيائيف بعنوان "دولة الأمير تيمور العظيم ومصيرها"

8 102
وكالة أنباء أوزبكستان