وكالة الأنباء الأوزبكية العربي

04.03.2020

التعاليم الماتريدية هي وسيلة لمواجهة الجهل بالتنوير

التعاليم الماتريدية هي وسيلة لمواجهة الجهل بالتنوير افتتحت في 3 مارس الحالي بمدينة سمرقند فعاليات المؤتمر الدولي بعنوان "الإمام أبو منصور الماتريدي والتعاليم الماتريدية: الماضي والحاضر" من خلال الجلسات الفرعية.

وتم تنظيم فعاليات المؤتمر الدولي من خلال التعاون بين هيئة الشؤون الدينية لدى مجلس وزراء جمهورية أوزبكستان وإدارة مسلمي أوزبكستان وأكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية ومركز أوزبكستان للحضارة الإسلامية ومركز الإمام البخاري الدولي للأبحاث العلمية وأكاديمية علوم جمهورية أوزبكستان والأزهر الشريف من مصر.

ويشارك الشيخ أحمد طيب شيخ الأزهر الشريف من مصر وقرابة 70 عالما ورجل دين ورئيس مراكز بحثية وعلمية من بوسنه والهرسك وألمانيا والأردن وإندونيسيا وماليزيا وباكستان وروسيا وتركيا وأكرانيا وسويسرا وقرغيزستان وكازاخستان في فعاليات المؤتمر الدولي.

وتحدث في حفل افتتاح المؤتمر الدولي كل من معالي السيد رستم قاسموف مستشار رئيس جمهورية أوزبكستان ومعالي السيد عزيز عبد الحكيموف نائب رئيس وزراء جمهورية أوزبكستان ومعالي السيد إيركينجان تورديموف حاكم محافظة سمرقند وغيرهم من المسئولين الأوزبك عن الإصلاحات الجارية في بلادنا تحت رعاية فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان.

وتمت الإشارة إلى إجراء العمليتين الإنسانيتين "المودة - 1" و"المودة - 2" من قبل أوزبكستان وبمبادرة من فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان حيث وعادت 261 سيدة وطفلا من مناطق الشرق الأوسط التي تحولت إلى ساحات الصراعات العسكرية العنيفة من خلال هاتين العمليتين الإنسانيتين.

وتهتم أوزبكستان بالحفاظ على التراث الديني حيث أنشئت مركز أوزبكستان للحضارة الإسلامية وأكاديمية أوزبكستان الإسلامية الدولية ومركز الإمام البخاري الدولي للأبحاث العلمية ومركز الإمام الترمذي الدولي للأبحاث العلمية والمدرسة العليا لعلم الحديث ومدارس الحديث والكلام والتصوف والعقيدة والفقه.

وتحدث الشيخ أحمد طيب شيخ الأزهر الشريف وسماحة المفتي عثمانخان عليموف رئيس إدارة مسلمي أوزبكستان عن أهمية دراسة تراث الإمام أبي منصور الماتريدي.

وتم خلال فعاليات المؤتمر الدولي منح اللقب الفخري مواطن مدينة سمرقند لفضيلة الشيخ أحمد طيب الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف وذلك بمبادرة من فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان.

واستمع المشاركون في المؤتمر إلى كلمات السيد عبدالغفور أحمدوف رئيس لجنة شؤون الدينية لدى مجلس وزراء جمهورية أوزبكستان والبروفسور عبد الله عبد الغني سرحان الأمين العام لمجلس العلماء المحترمون والسيد سلطان فيصل رميثي الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين والسيد عبد الرحمن موسى مستشار شيخ الأزهر الشريف والدكتور نظير محمد أياد الأمين العام لأكاديمية البحوث الإسلامية لدى الأزهر الشريف.

وبعد حفل الافتتاح استمرت فعاليات المؤتمر الدولي في الجلستين الفرعيتين وهي بعنوان "التعاليم الماتريدية والوقت الحاضر" و"الحفاظ على القيم الدينية وتطويرها في عهد الدول الحديثة".

وقام فضيلة الشيخ أحمد طيب بزيارة ضريح الإمام أبو منصور الماتريدي وضريح الإمام البخاري واطلع على مركز الإمام البخاري الدولي للأبحاث العلمية والمدرسة العليا لعلم الحديث. 

5 529
وكالة أنباء أوزبكستان، غيرت خاننظروف وغالب حسنوف، تصوير لعليشير إسرائيلوف