وكالة الأنباء الأوزبكية العربي

28.02.2020

تحديد الإجراءات الرامية إلى التقليل من الفقر من خلال تطوير الأعمال والإعداد المهني

تحديد الإجراءات الرامية إلى التقليل من الفقر من خلال تطوير الأعمال والإعداد المهني عقد فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في 27 فبراير الحالي جلسة حية عبر الفيديو لمناقشة مسائل تحديد الإجراءات الرامية إلى التقليل من الفقر من خلال تطوير الأعمال والإعداد المهني.

وأشار رئيس دولتنا إلى أن عدد الفقراء في أوزبكستان يبلغ 4 – 5 ملايين نسمة أو 12 – 15% من إجمالي سكان البلاد.

ومن جانب آخر لا تتجاوز الإيرادات اليومية لبعض المواطنين 10 – 13 ألف سوم أوزبكي (يعادل 1 دولار أميركي 9526،28 سوم أوزبكي بتأريخ 25/02/2020).

ولفت الرئيس الأوزبكي الانتباه إلى استحداث منصب نائب رئيس الوزراء في شؤون المالية والاقتصاد وتقصير الفقر والأمانة الخاصة بهذا الشأن في الحكومة.

وأكد فخامته أن تقصير الفقر يعني الإعداد المهني وجذب المواطنين للأعمال وتحسين البنية التحتية وتعليم الأطفال وتقديم الخدمات الطبية النوعية وتطبيق نظام تقديم المعونات.

وقال رئيس بلادنا أن أوزبكستان تقوم بإعداد إستراتيجية مكافحة الفقر متوسطة وبعيدة المدى وذلك بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة والبنك الدولي وغيرهما من المنظمات الدولية.

وأشار فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف إلى ضرورة توفير جميع الظروف الملائمة لتوظيف المواطنين وإثرائهم ووصولهم إلى الحياة الكريمة.

وكلف رئيس جمهورية أوزبكستان وزارة الاقتصاد والصناعة من خلال التعاون مع الحكام بتحديد المساحات غير المستغلة لإنشاء المناطق الصناعية الصغيرة وتوفير البنية التحتية وتخصيص الأراضي غير المستغلة للفقراء وحفر الآبار لهم عند الضرورة، وتقصير الفقر من خلال تعليم المواطنين لممارسة الأعمال وزيادة المستوى المهني.

وأوضح رئيس دولتنا أن قرابة مليون و400 ألف سيدة وشاب يدخلون قائمة المواطنين بلا العمل وتعتبر هذه النسبة عالية في محافظات سمرقند وفرغانه وأنديجان وقشقادريا وطشقند.

وفي هذا السياق أكد الرئيس الأوزبكي على أنه يحتاج قطاع البناء إلى 104 آلاف عامل وشؤون البلديات إلى 71 ألف عامل ومجال الخدمات إلى 68 ألف عامل والصناعة الخفيفة إلى 46 ألف عامل.   

1 395
وكالة أنباء أوزبكستان