وكالة الأنباء الأوزبكية العربي

26.01.2020

خطاب فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان

خطاب فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان ألقي فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في 24 يناير الحالي خطابه أمام أعضاء مجلس الشيوخ لدى المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان ونواب المجلس التشريعي لدى المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان وما يلي بعض المقتطفات منه.

قبل كل شيء تطرق رئيس دولتنا إلى إجراء انتخابات نواب المجلس التشريعي لدى المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان وأعضاء المجالس المحلية في المحافظات والمناطق والمدن تحت شعار "انتخابات جديدة لأوزبكستان الجديدة".

وأشاد الرئيس الأوزبكي بأن 825 مراقبا دوليا من قرابة 50 دولة و10 منظمات دولية قاموا بمراقبة الانتخابات البرلمانية من بينها بعثة المراقبين من مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي كانت تتكون من 316 مراقبا.

وأشار فخامته إلى أن أوزبكستان حققت الإنجازات الملموسة خلال عام 2019 "عام الاستثمارات الفعالة والتنمية الاجتماعية" وذلك من خلال العمل الدءوب للشعب الأوزبكي.

وأكد رئيس بلادنا على زيادة حجم الاستثمارات وبصفة خاصة حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة حيث بلغ 4،2 مليار دولار أمريكي.

وأوضح فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف أن الاستثمارات تشكل 37% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

ولفت رئيس جمهورية أوزبكستان الانتباه إلى تحديد التصنيف الائتماني السيادي الدولي لأوزبكستان وطرح السندات بمقدار مليار دولار أمريكي في أسواق المالية العالمية.

وتحدث رئيس دولتنا عن سير الإصلاحات المعمقة في قطاعات الطاقة الكهربائية والبترول والغاز الطبيعي والجيولوجيا والنقل وإنشاء الطرق والزراعة والموارد المائية وشبكة مياه الشرب وشبكة التدفئة المركزية وغيرها من المجالات.

وقال الرئيس الأوزبكي أن نسبة النمو الاقتصادي بلغت 5،6% خلال العام المنصرم وزاد الإنتاج الصناعي بنسبة 6،6% وحجم الصادرات بنسبة 28%.

وأفاد فخامته بأن عدد السياح الوافدين إلى بلادنا بلغ 6،7 مليون سائح وذلك من خلال تطبيق النظام بلا التأشيرات لمواطني 86 دولة وتسهيل نظام التأشيرات لمواطني 57 دولة.

وتطرق رئيس بلادنا إلى تطوير المؤسسات التعليمية قبل المدرسية حيث بلغ عددها 13،5 ألف مؤسسة من بينها 5522 مؤسسة تعليمية قبل مدرسية حكومية وخاصة وأسرية تأسست خلال العام المنصرم.

وذكر فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف إنشاء 4 مدارس لرئيس بلادنا و3 مدارس للإبداع خلال عام 2019.

وجاء في خطاب رئيس جمهورية أوزبكستان أنه تم تأسيس 19 مؤسسة تعليم عال في أوزبكستان خلال العام المنصرم من بينها 9 فروع للجامعات الأجنبية النافذة.

وأشاد رئيس دولتنا بأنه التحق 146،5 ألف طالب بمؤسسات التعليم العالي خلال عام 2019.

وتناول الرئيس الأوزبكي سير تنفيذ برنامجي "القرية العامرة" و"الحي السكني العامر" حيث جرت أعمال التعمير في 479 قرية و116 حيا سكنيا في المدن وبلغ تكلفة هذه الأعمال 6،1 ألف مليار سوم أوزبكي (يعادل 1 دولار أميركي 9547،05 سوم أوزبكي بتأريخ 21/01/2020).

واستعرض فخامته إنشاء إجمالي 34،7 ألف عمارة في أوزبكستان من بينها 17،1 ألف عمارة في القرى و17،6 ألف عمارة في المدن.

ولفت رئيس بلادنا الانتباه إلى إعلان النشرة البريطانية "The Economist" أوزبكستان "دولة العام" نظرا لإنجازاتها خلال عام 2019.

وأولى فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف اهتماما خاصا بمسائل تطوير العلوم والتنوير والتكنولوجيات مشيرا إلى أهمية المعارف الرقمية وتكنولوجيات المعلومات الحديثة في تحقيق التنمية.

واعترف رئيس جمهورية أوزبكستان بتخلف أوزبكستان في مجال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات بالرغم من تقدمها إلى 8 مراكز في "التصنيف الدولي لتطوير تكنولوجيات المعلومات والاتصالات".

وأكد رئيس دولتنا على أن أوزبكستان تولي أولوية للانتقال إلى "الاقتصاد الرقمي" خلال 5 سنوات قادمة.

وفي هذا السياق اقترح الرئيس الأوزبكي بإعلان عام 2020 عاما لتطوير العلوم والتنوير والاقتصاد الرقمي في بلادنا.

وأشار فخامته إلى أن توفير النمو الاقتصادي الثابت بشكل عام والحد من التضخم بشكل خاص يعتبر من المهام الرئيسية لبلادنا في إطار إجراء الإصلاحات الاقتصادية.

وأفاد رئيس بلادنا بأن أوزبكستان انتقلت منذ بداية العام الحالي إلى نظام استهداف التضخم.

وأشاد فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف بخطة توظيف 23 مليار دولار أمريكي من الاستثمارات بهدف تشغيل 206 مشاريع كبيرة.

ولفت رئيس جمهورية أوزبكستان النظر إلى تطبيق آلية دفع الضرائب بالأقساط من أجل دعم المستثمرين فضلا عن تطبيق آلية تغطية الدولة لجزء من مصاريف إنشاء البنية التحتية.

ومن جانب آخر أكد رئيس دولتنا على إعادة إنشاء أكاديمية المصارف والمالية مشيرا إلى تحديث البنوك من خلال تطبيق تكنولوجيا المعلومات.

وأشار الرئيس الأوزبكي إلى ضرورة وقف التدخل في شؤون البنوك وتحسين نشاطات البنوك حيث تم جذب المختصين الأجانب لهذا الغرض.

وقال فخامته أن أوزبكستان تدرك أهمية إنتاج السلع القابلة للمنافسة والبحث عن الأسواق الدولية الجديدة وزيادة التصدير والاستفادة من قدرات الترانزيت.

وفي هذا السياق أكد رئيس بلادنا على أنه تخطط أوزبكستان لاستحداث صندوق دعم الصادرات ووكالة قروض الصادرات لتقديم الضمانات للمصدرين وتمويل الصادرات.

وأشار فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف إلى ضرورة قيام اتحاد شباب أوزبكستان بإعداد مبادئ "شباب أوزبكستان - 2025" لتحديد الإجراءات التطبيقية لتربية الجيل الصاعد.

ولفت رئيس جمهورية أوزبكستان الانتباه إلى أن الفساد بمختلف أشكاله يعرقل تنمية بلادنا وخاصة يعيق توفير المناخ الملائم للأعمال والاستثمارات.

واعترف رئيس دولتنا بأن رجال الأعمال يعانون من الفساد أثناء تخصيص الأراضي والحصول على التصريح والتعامل في مجالات الجمارك والمصارف والمشتريات الحكومية.

واقترح الرئيس الأوزبكي بإقامة "أسبوع الصداقة" والمنتدى الدولي "الصداقة" في 30 يوليو القادم بمناسبة يوم الصداقة الدولي ولأول مرة في بلادنا.

وأشاد فخامته بأن أوزبكستان تستمر في ترويج مبادئ الإسلام الحنيف وخدمته من أجل السلام والصداقة وذلك على أساس الفكرة النبيلة "بالتنوير ضد الجهل".

وأضاف رئيس بلادنا أن أوزبكستان ستقوم خلال العام الحالي بتنظيم المؤتمرات العلمية التطبيقية الدولية وغيرها من الفعاليات لدراسة الحياة والتراث العلمي للإمام البخاري سلطان المحدثين وأبي منصور الماترودي مؤسس علم الكلام وأبي معين النسفي الذي استمر أعماله في علم الكلام.

وتطرق فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف إلى مسائل السياسة الخارجية لبلادنا وحدد أولوياتها على النحو التالي:

أولا، اطراد تطوير علاقات الصداقة وحسن الجوار والشراكة الإستراتيجية مع دول آسيا الوسطى في كافة المجالات.

ثانيا، تطوير العلاقات مع روسيا الاتحادية وجمهورية الصين الشعبية والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وكوريا الجنوبية وتركيا ودولة الإمارات العربية المتحدة والاتحاد الأوروبي وبلدان آسيا في مجالات السياسة والاقتصاد والتجارة والاستثمار والنقل والمواصلات والثقافة والإنسانية.

ثالثا، تفعيل التعاون متعدد الجوانب مع منظمة الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومنظمة التعاون الإسلامي ومجلس الدول الناطقة باللغات التركية وغيرها من المنظمات الدولية النافذة.

وأكد رئيس جمهورية أوزبكستان على رغبة بلادنا في عضوية مجلس حقوق الإنسان لمنظمة الأمم المتحدة خلال الأعوام 2021 – 2023.

كما اقترح رئيس دولتنا بعقد منتدى سمرقند لحقوق الإنسان والخاص بحقوق الشباب ومناقشة مشروع الاتفاقية الدولية بشأن حقوق الشباب التي اقترحت أوزبكستان باعتمادها في الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة.

رابعا، تفعيل نشاطات أوزبكستان في إطار رابطة الدول المستقلة ومنظمة شنغهاي للتعاون.

واشار الرئيس الأوزبكي إلى أنه تخطط أوزبكستان خلال العام الحالي لإجراء الفعاليات الثنائية ومتعددة الأطراف مع بلدان رابطة الدول المستقلة وآسيا الوسطى والاتحاد الأوروبي وبلدان آسيا.

وفي هذا السياق أعرب فخامته لمنسوبي السلك الدبلوماسي والمنظمات الدولية المعتمدة في أوزبكستان عن شكره الخالص على مساهمتهم البالغة في ترسيخ التعاون مع بلادنا.

ومن جانب آخر تناول رئيس بلادنا توفير الفرص الملائمة لنشاطات الصحفيين والمدونين منذ 3 سنوات مشيرا إلى أن أوزبكستان تستمر في دعم نشاطاتهم الرامية إلى إلقاء الضوء على سير الإصلاحات في البلاد.

وأكد فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف على دعمه الشامل للصحفيين المحترفين في كشف القضايا والقصور وتسليط الضوء الموضوعي عليها.

وفي الختام أعرب رئيس جمهورية أوزبكستان عن ثقته بأن أفراد شعبنا قادرون على تحقيق جميع أهدافنا من خلال العمل الدءوب متمنيا لهم الصحة والعافية والتوفيق.   

2 823
وكالة أنباء أوزبكستان