وكالة الأنباء الأوزبكية العربي

08.10.2019

انطلاق فعاليات الندوة الدولية السادسة للهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي

انطلاق فعاليات الندوة الدولية السادسة للهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي افتتحت في 7 أكتوبر الحالي بالعاصمة مدينة طشقند فعاليات الندوة الدولية السادسة للهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي وذلك بعنوان "أهمية تعزيز وحماية حقوق الشباب في بناء مجتمعات ديمقراطية مسالمة وتحقيق التنمية المستدامة".

وتم تنظيم فعاليات الندوة بمبادرة من حكومة جمهورية أوزبكستان بالتعاون مع الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي ومفوضية الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان.

ويشارك أعضاء الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي والخبراء الدوليون ومندوبو قرابة 50 دولة أعضاء ومراقبة في منظمة التعاون الإسلامي ومسئولو المنظمات الوطنية لحماية حقوق الإنسان في فعاليات الندوة.

كما يمكن أن نر بين المشاركين في الندوة الدولية مندوبي منظمة الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو ومنظمة اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية والمجلس الأوروبي ومنظمة شنغهاي للتعاون ومنظمة الإسيسكو وخبراء المنظمات الدولية ومسئولي البعثات الدبلوماسية وممثليات المنظمات الدولية المعتمدة في أوزبكستان.

ويمثل أوزبكستان في فعاليات الندوة الدولية السادسة للهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي أعضاء مجلس الشيوخ لدى المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان ونواب المجلس التشريعي لدى المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان ومسئولو المؤسسات الحكومية والوزارات ومنظمات المجتمع المدني والخبراء والمختصون المحليون.

وتحدثت معالي السيدة تنزيله ناربائيفا رئيسة مجلس الشيوخ لدى المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان عن نظرة أوزبكستان إلى الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي بصفة المؤسسة الدولية النافذة وترى أن مبادئ الإسلام الأصيلة هي قاعدة ضرورية لإنشاء المجتمع المدني الديمقراطي الحقيقي.

ويجدر بالذكر أن فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في كلمته التي ألقاها في حفل افتتاح الدورة الثالثة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي المنعقدة في 18 – 19 أكتوبر عام 2016 بالعاصمة مدينة طشقند أولى اهتماما خاصا بمسائل التعليم والتنوير.

ثم طرح رئيس دولتنا اقتراحاته بشأن تطوير العلوم والمعنويات الروحية والتنوير في كلمته التي ألقاها في القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي حول العلوم والتكنولوجيا التي أقيمت في 10 سبتمبر عام 2017 بالعاصمة أستانا.

واهتم المشاركون في الندوة بدراسة وتحليل الآليات الدولية والإقليمية القائمة لحماية حقوق الشباب وتشجيعهم، ولفتوا الانتباه إلى القضايا الرئيسية التي يعاني منها الشباب في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي مشيرين إلى وضع الاقتراحات العملية على أساس الخبرات العالمية المتقدمة.

وستعتمد وثيقة ختامية للندوة الدولية السادسة للهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي تمهيدا لطرحها للدورة القادمة لمجلس وزراء الخارجية للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

429
وكالة أنباء أوزبكستان