وكالة الأنباء الأوزبكية العربي

21.04.2019

احترام لتراث الأجداد يعزز الصداقة والتعاون بين الشعبين

احترام لتراث الأجداد يعزز الصداقة والتعاون بين الشعبين سبق وأعلنا أن فخامة الرئيس مون جيه إن رئيس جمهورية كوريا يقوم بزيارة الدولة لبلادنا.

وفي إطار زيارة الرئيس الكوري الجنوبي لبلادنا أقيم في 20 أبريل الحالي بالعاصمة مدينة طشقند حفل افتتاح دار كوريا للثقافة والفنون.

وقام فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان مع قرينته وفخامة الرئيس مون جيه إن رئيس جمهورية كوريا مع قرينته بافتتاح هذا قصر الصداقة والثقافة.

ومن المعروف أن آلاف الكوريين نقلوا بعام 1937 إلى بلادنا من الشرق الأقصى واستقبلهم الشعب الأوزبكي بغض النظر عن حياته المعقدة في تلك الفترة التاريخية.

ووجد الكوريون من خلال حبهم للعمل وإرادتهم القوية وطنهم الثاني في أوزبكستان وأصبحوا مواطني أوزبكستان ذوى كامل الحقوق.

واليوم يعتبر مواطنو أوزبكستان الذين تعود أصولهم إلى العرقية الكورية جزء لا يتجزأ من الشعب الأوزبكي ويشاركون في حياة المجتمع.

ويتجاوز عدد المواطنين الأوزبك الذين تعود أصولهم إلى العرقية الكورية 180 ألف نسمة. وحاز قرابة 300 مواطن أوزبكي تعود أصولهم إلى العرقية الكورية على جوائز الدولة في أوزبكستان.

وتعمل اليوم عشرات المراكز الكورية الثقافية في بلادنا فضلا عن تدريس اللغة الكورية في 12 مؤسسة للتعليم العالي و48 مدرسة للتعليم العام ومدرسة أكاديمية ثانوية.

واطلع الرئيسان على معرض أعمال المصورين الأوزبك الذين تعود أصولهم إلى العرقية الكورية.

ويتكون دار كوريا للثقافة والفنون من صالة الحفلات ذات 478 مقعدا وقاعة المؤتمرات والمكتبة والمطعم وغرف الخدمات.

ومن المقرر أن دار كوريا للثقافة والفنون يفتح صفحة ساطعة في تاريخ العلاقات بين جمهورية أوزبكستان وجمهورية كوريا.

ووصل فخامة الرئيس مون جيه إن رئيس جمهورية كوريا في النصف الثاني من اليوم نفسه إلى مدينة سمرقند.

واطلع فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان مع قرينته وفخامة الرئيس مون جيه إن رئيس جمهورية كوريا مع قرينته على الآثار التاريخية لمدينة سمرقند.

وبدأ الرئيسان جولتهما في مدينة سمرقند من الاطلاع على مرصد ميرزا أولوغبيك حيث قال فخامة الرئيس مون جيه إن أنه يعرف أعمال ميرزا أولوغبيك.

ثم تعرف الرئيسان على متحف "Afrosiyob" حيث توجد الصور المرسومة على الجدران والتي تتحدث عن استقبال سفير كوريا لتلك الفترة التاريخية من قبل حاكم سمرقند في القرن السابع الميلادي.

وتم في المتحف تبادل مذكرة التعاون بين أكاديمية علوم جمهورية أوزبكستان وهيئة التراث الثقافي بجمهورية كوريا وذلك بحضور الرئيسين.

وبعد ذلك اطلع فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف مع قرينته وفخامة الرئيس مون جيه إن مع قرينته على مجمع ريجيستان وضريح الأمير تيمور.

وتستمر زيارة الدولة لفخامة الرئيس مون جيه إن رئيس جمهورية كوريا لبلادنا.

1 816
وكالة أنباء أوزبكستان