20.02.2019 17:54

مبادرات أوزبكستان بشأن التعاون في آسيا الوسطى تخدم لمصالح دول المنطقة

مبادرات أوزبكستان بشأن التعاون في آسيا الوسطى تخدم لمصالح دول المنطقة  افتتحت في 19 فبراير الحالي بالعاصمة مدينة طشقند فعاليات المؤتمر الدولي بعنوان "الترابط في آسيا الوسطى: التحديات والفرص الجديدة".

وتم تنظيم المؤتمر من قبل وزارة خارجية جمهورية أوزبكستان ومركز الأمم المتحدة الإقليمي للدبلوماسية الوقائية في آسيا الوسطى.

ويشارك أكثر من 100 مندوب للمراكز التحليلية من أفغانستان والولايات المتحدة الأمريكية وبلجيكا وبريطانيا العظمى ودانمارك وإيران وألمانيا وجورجيا والهند وإسرائيل وإسبانيا وإيطاليا وكازاخستان وكندا ومصر والصين والكويت وأذربيجان وقرغيزستان ولاتفيا وماليزيا وهولندا وباكستان وبولندا وروسيا والمملكة العربية السعودية وتايلند وتركيا والمجر وأوكرانيا وأوزبكستان وفنلندا وفرنسا والسويد واليابان في فعاليات المؤتمر الدولي.

ومن جانب أخر يحضر فعاليات المؤتمر الدولي مندوبو المنظمات الإقليمية مثل الاتحاد الأوروبي والمجلس الشمالي ومنظمة الدول الأمريكية والمجلس الاستشاري لبلدان القطب الشمالي والمؤسسات المالية الدولية مثل البنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية والبنك الأوروبي الاستثماري.

وألقى كلا من معالي الوزير عبد العزيز كاملوف وزير خارجية جمهورية أوزبكستان والسيدة ناتاليا هيرمان المبعوث الخاص للأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة مديرة مركز الأمم المتحدة الإقليمي للدبلوماسية الوقائية في آسيا الوسطى كلمتهما في حفل افتتاح المؤتمر الدولي.

وأكد السيد قوانتشبيك شاديبيكوف مدير المعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية بجمهورية قرغيزستان على أن مبادرات فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان بشأن التوافق المشترك في المنطقة تخدم في ترسيخ الثقة بين بلدان المنطقة ورفع مستوى حياة شعوبها وتوفير أمنها.

وتطرق السيد صنعت كوشكومبائيف نائب مدير معهد كازاخستان للدراسات الإستراتيجية لدى رئيس جمهورية كازاخستان في كلمته إلى دور وجهود أوزبكستان التي تقع في قلب آسيا الوسطى في انطلاق الحوارات الإقليمية الفعالة في موضوعات الحدود والتجارة والطاقة الكهربائية والموارد المائية.

ومن جانب آخر أشار السيد بارفيز محمدزاده نائب مدير مركز الدراسات الإستراتيجية لدى رئيس جمهورية طاجيكستان إلى أن هذا المؤتمر الدولي انعقد بمبادرة من فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان واهتمامه بالمسائل الحيوية للغاية وعقده في وقته الملائم.

وتحدث السيد إسكندر أورازوف مندوب وزارة المالية والاقتصاد بتركمانستان عن أهمية المؤتمر الدولي في تبادل الآراء ووضع التوصيات الضرورية وتعزيز التعاون الإقليمي.

وبدورها ترى السيدة فوزية أرال خبيرة مكتب المبعوث الخاص لرئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية في شؤون آسيا الوسطى أن مبادرات فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان بشأن تفعيل العلاقات بين بلدان آسيا الوسطى وأفغانستان وإقرار السلام في أفغانستان وتنمية البلاد الاقتصادية تعطي نتائجها الجيدة.

وتطرق الخبراء المشاركون في المؤتمر إلى مسائل تعزيز العلاقات في مجالات التجارة والاقتصاد والنقل والمواصلات والأمن والبيئة والطاقة والسياحة والتعليم والعلوم.

وانعقدت في اليوم الأول لفعاليات المؤتمر الدولي الجلسات الفرعية وذلك تحت عناوين "التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية" و"توفير الأمن الإقليمي" و"البيئة والطاقة والاستفادة الرشيدة من المياه" و"العلاقات في مجالات السياحة والثقافة والإنسانية".  

وكالة أنباء أوزبكستان، أولوغبيك شاهنظروف، تصوير لفرهاد عبد الرسولوف ولتيمور مامادينوف
9 077