25.08.2018 13:25

التعاون الإقليمي للقضاء على قضايا بحر آرال يرتفع إلى مرحلة جديدة

التعاون الإقليمي للقضاء على قضايا بحر آرال يرتفع إلى مرحلة جديدة قام فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في 24 أغسطس الحالي بزيارة مدينة تركمانباشي وذلك تلبية لدعوة فخامة الرئيس قربانغولي بيرديمحمدوف رئيس تركمانستان.

وشارك رئيس دولتنا في جلسة مجلس رؤساء الدول المؤسسة للصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال.

وفي مستهل الزيارة التقى الرئيس الأوزبكي بنظيره التركماني في المركز السياحي "Avaza" ("عوضه") بمدينة تركمانباشي.

وكان لقاء الرئيسين الأوزبكي والتركماني استمرارا منطقيا لحوارات القمة الأوزبكية التركمانية المنتظمة.

وأعطت زيارة الدولة لرئيس تركمانستان في شهر أبريل الماضي لأوزبكستان دفعة جديدة للعلاقات متعددة الأبعاد بين البلدين.

وأثنى فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف على مبادرات تركمانستان خلال رئاستها للصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال مؤكدا على تناغم مشاريع وجهود أوزبكستان وتركمانستان في هذا المجال.

ورحب فخامة الرئيس قربانغولي بيرديمحمدوف بزيارة رئيس دولتنا لتركمانستان مشيرا إلى أن عقد جلسة مجلس رؤساء الدول المؤسسة للصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال يعتبر فرصة ملائمة لمناقشة علاقات التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف.

وناقش الرئيسان الوضع الحالي للتعاون بين البلدين وآفاق تطويره حيث أوليا اهتماما خاصا بتنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها مسبقا.

وتبادل الرئيسان الآراء حول بعض القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وبدأت الجلسة باجتماع وجها للوجه حيث شارك كل من فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان وفخامة الرئيس قربانغولي بيرديمحمدوف رئيس تركمانستان وفخامة الرئيس نور سلطان نظربائيف رئيس جمهورية كازاخستان وفخامة الرئيس سورونباي جيئينبيكوف رئيس جمهورية قرغيزستان وفخامة الرئيس إمام علي رحمن رئيس جمهورية طاجيكستان.

وأولى الرؤساء اهتماما خاصا بمسائل تطوير نشاطات الصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال وتحسين الوضع البيئي في المنطقة وتنسيق إدارة الموارد المائية وترسيخ التعاون بين بلدان آسيا الوسطى بهذا الشأن.

ويعتبر الصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال منظمة إقليمية تأسست بعام 1993 للقضاء على الأزمة البيئية في حوض بحر آرال وتحسين الوضع الاجتماعي والاقتصادي في المنطقة.

ويرأس رؤساء أوزبكستان وتركمانستان وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزستان الصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال لمدة 3 سنوات بصورة متتالية. وتولت تركمانستان رئاسة الصندوق منذ عام 2017.

وبدأ عقد قمم رؤساء الدول المؤسسة للصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال منذ عام 2009 بعد جلستهم التاريخية في العاصمة مدينة طشقند.

وتم في الجلسة الحالية التأكيد على تفعيل التعاون بين دول آسيا الوسطى في مسائل الموارد المائية وتنفيذ المشاريع الثنائية ومتعددة الأطراف لإدارة الموارد المائية والاستفادة منها في بلدان المنطقة.

وناقش الرؤساء مسائل تخفيف عواقب قضية بحر آرال وتوحيد جهود دول آسيا الوسطى في توفير المياه وتحسين الوضع البيئي وجذب الاستثمارات الأجنبية لوضع التكنولوجيات النظيفة بيئيا في منطقة بحر آرال وتطبيقها.

وبعد الاجتماع وجها للوجه انعقدت الجلسة الموسعة لمجلس رؤساء الدول المؤسسة للصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال حيث شارك أعضاء وفود أوزبكستان وتركمانستان وكازاخستان وطاجيكستان وقرغيزستان ومندوبو المنظمات الدولية والمؤسسات المالية.

وألقى فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان كلمة في هذه الجلسة حيث أشار إلى أهمية القمة التي تعقد بعد قرابة 10 سنوات.

وتطرق رئيس دولتنا إلى تأثيرات سلبية لجفاف بحر آرال وتعرض المنطقة بالقرب من بحر آرال للتصحر ونقص الموارد المائية وحدوث التغير المناخي الجذري.

وتحدث الرئيس الأوزبكي عن أهمية التعاون بين دول المنطقة مؤكدا على ثقته بأن الصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال يستطيع توفير التوازن لصالح كل دول المنطقة.

وطرح فخامته بعض الاقتراحات الخاصة بتطوير نشاطات الصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى المنطقة وتطوير "الاقتصاد الأخضر" وإجراء الدراسات العلمية البحثية.

وأكد رؤساء دول آسيا الوسطى على أن توفير الأمن والاستقرار في المنطقة يرتبط بموضوع الاستفادة المشتركة من الموارد المائية حيث ستخدم قرارات رشيدة بهذا الشأن في ضمان رفاهية شعوب دول المنطقة.

وتم في ختام الجلسة اتخاذ البيان المشترك لرؤساء الدول.

وأشار الرؤساء أثناء لقائهم مع مندوبي وسائل الإعلام العامة إلى أهمية القمة ودورها في دخول الصندوق الدولي لإنقاذ بحر آرال مرحلة جديدة في تنميته مؤكدين على أن الاقتراحات المطروحة في القمة تخدم في تطوير العلاقات متعددة الجوانب في سبيل رفع رفاهية شعوب آسيا الوسطى.  

وكالة أنباء أوزبكستان، ماتنظر إيلمرادوف
1 946