04.02.2018 08:31

الحفاظ على الأوساط المحيطة هو عامل هام للاحتفاظ بسلامة المواطنين

عقد فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في 2 فبراير الحالي جلسة لمناقشة مسائل تحسين الحالة البيئية والحفاظ على الأوساط المحيطة.

والجدير بالذكر أنه تم تطوير نظام الإدارة الحكومية في مجال الحفاظ على البيئة والأوساط المحيطة بموجب مرسوم رئيس دولتنا الصادر في 21 أبريل عام 2017.

ووفقا لهذا المرسوم الرئاسي تم إحياء هيئة الدولة للحفاظ على البيئة والأوساط المحيطة بجمهورية أوزبكستان حيث تم تكليفها بتحسين الحالة البيئية وجمع النفايات المعيشية وتخزينها ونقلها وإعادة تصنيعها.

وخلال الجلسة تم لفت الانتباه إلى عدم جمع النفايات المعيشية وتخزينها ونقلها في أغلبية المناطق الريفية في بلادنا.

وانتقد الرئيس الأوزبكي القصور والقضايا في نشاطات هيئة الدولة للحفاظ على البيئة والأوساط المحيطة وحدد مهامها.

وأكد فخامته على ضرورة دراسة خبرة الدول الأجنبية في مجال إعادة تصنيع النفايات المعيشية وتطبيقها في بلادنا مشيرا إلى أن ألمانيا وبلجيكا واليابان وهولندا والسويد تقوم بإعادة تصنيع 60 – 65% من النفايات المعيشية وتوليد الطاقة الكهربائية من 20 – 25% من النفايات المعيشية وتحرق بقية النفايات المعيشية.

وتطرق رئيس بلادنا إلى ضرورة إنشاء المؤسسات المختصة في إعادة تصنيع النفايات المعيشية في بلادنا.

كما ناقش المشاركون في الجلسة مسائل الحفاظ على عالمي النباتات والحيوانات والاستفادة الرشيدة منهما وتوسيع مساحات المحميات. 

وكالة أنباء أوزبكستان
11 242