12.01.2018 07:48

كلمة فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في جلسة موسعة لمجلس الأمن

كلمة فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في جلسة موسعة لمجلس الأمن انعقدت في أكاديمية القوات المسلحة لجمهورية أوزبكستان الجلسة الموسعة لمجلس الأمن لدى رئيس جمهورية أوزبكستان حيث ألقى فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان كلمة فيها، ما يلي بعض المقتطفات منها.

وأشار رئيس دولتنا إلى أن الجلسة عقدت عشية الاحتفالات بمرور 26 سنة على تأسيس قوات مسلحة جمهورية أوزبكستان ويوم حماة الوطن.

وهنأ الرئيس الأوزبكي الحضور وجميع المواطنين بيوم حماة الوطن ومرور 26 سنة على تأسيس قوات مسلحة جمهورية أوزبكستان.

وأكد فخامته على أنه قام خلال العام المنصرم بتحليل الاستعداد القتالي للقوات المسلحة وقابليتها القتالية وذلك من خلال متابعته للتدريبات العسكرية في موقع كاتاقورغان بمحافظة سمرقند وجولاته الميدانية في وحدات وزارة الدفاع وقوات حراسة الحدود في المناطق العسكرية مثل الجنوبية الغربية والشرقية وطشقند والوحدة العسكرية المتمركزة في مدينة تشيرتشيق بمحافظة طشقند وأحاديثه مع العسكريين وتقارير قيادات القوات المسلحة.

وأفاد رئيس بلادنا بأنه اكتشف خلال تحاليله بعض المشاكل في القوات المسلحة من بينها مسألة الكوادر وتزويد الجيش بأحدث الأسلحة وحماية العسكريين اجتماعيا وتربية الشباب والعسكريين في روح الوطنية.

وتطرق فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف إلى إصدار القرارات بشأن حل المشاكل المتوافرة في القوات المسلحة وتبني قانون جمهورية أوزبكستان "مبادئ السياسة الدفاعية لجمهورية أوزبكستان" التي شملت كافة المسائل الخاصة بالإنشاء العسكري في البلاد وتطوير القوات المسلحة.

وأشاد رئيس جمهورية أوزبكستان بأن تعزيز القدرات الدفاعية للبلاد يعتبر من أهم محاور إستراتيجية العمل لتنمية جمهورية أوزبكستان حيث حصلت خلال عام 2017 التحولات واسعة النطاق في الإنشاء العسكري لأوزبكستان مشيرا إلى وضع المبادئ الإستراتيجية للقوات المسلحة والتي انعكست في الأعمال التالية:

أولا، تم تجديد مبادئ السياسة الدفاعية.

ثانيا، تمت إعادة النظر في الهيكلة التنظيمية للمناطق العسكرية ومهامها آخذا بعين اعتبار الموقع الجيواستراتيجي للبلاد، ويجري تطبيق مبدأ "المدينة الآمنة هي البلد الآمن" حيث تم إنشاء الحرس الوطني الذي يعتبر مسئولا عن تنفيذ مشروع المناطق الآمنة في كل المدن والمحافظات والحفاظ على الأمن العام إلى جانب وزارة الداخلية.

ثالثا، تم إنشاء هيئة الدولة للصناعة الحربية بمثابة الخطوة الأولى في سبيل بناء المجمع الحربي الصناعي الوطني حيث طلب فخامته من معالي السيد نادر آتاجانوف نائب رئيس الوزراء ومعالي السيد عباد الله ئيف رئيس هيئة الدولة للصناعة الحربية إعداد "خريطة الطريق" لتنظيم نشاطات الهيئة خلال عام 2018.

رابعا، تم إنشاء القطاعات العسكرية الإدارية في كافة المحافظات بهدف ممارسة سياسة الدولة الموحدة وتوفير وحدة الجيش والشعب.

خامسا، بدأت عملية خلق النظام الموحد للتعليم الحربي المتواصل والتربية في روح الوطنية من مدرسة التعليم العام إلى مؤسسات التعليم العالي حيث أنشئت أكاديمية القوات المسلحة والمدارس العسكرية والمدارس الثانوية الأكاديمية العسكرية "مدرسة التيموريين".

سادسا، تم تأسيس حلقات اتحاد شباب أوزبكستان في القوات المسلحة وذلك للمساهمة في تربية العسكريين الشباب في روح الوطنية وإظهار قدراتهم الفكرية والإبداعية.

سابعا، تم تفعيل التعاون مع البلدان الأجنبية في المجال العسكري حيث يجري تنفيذ 13 خطة عمل أو خريطة طريق مع الشركاء الأجانب بهدف التعاون العسكري والعسكري التقني.

ثامنا، تشديد الحماية الاجتماعية للعسكريين وأفراد أسرهم وقدماء الحرب مثل توفير السكن للعسكريين حيث حصلت 522 عائلة للعسكريين على الشقق الحديثة في 28 عمارة في مختلف أنحاء أوزبكستان.

واستطرد الرئيس الأوزبكي قائلا أن تزايد خطر الإرهاب الدولي والتطرف والراديكالية في العالم بشكل عام والدول المجاورة بشكل خاص واستمرار النزاعات المسلحة في بعض المناطق يتطلب من أوزبكستان أن تكون مستعدة لمواجهة هذه التهديدات وتستمر في إصلاح القوات المسلحة ورفع قدراتها القتالية من أجل توفير السلام والاستقرار في البلاد، ومن هذا المنطلق حدد المهام التالية:

أولا، ضرورة زيادة وتفعيل دور المجتمع المدني وأجهزة الدولة في المحافظات في تعزيز قدرات البلاد الدفاعية.

ثانيا، تطوير الوحدات القتالية لقوات المناطق الحربية ورفع مستوى قدراتها القتالية.

ثالثا، إعادة النظر في الأسس المعيارية والقانونية لتخطيط القوات المسلحة واستخدامها وذلك نظرا لتجديد الوثائق الخاصة بتوفير أمن البلاد وتطوير الهيكلة التنظيمية.

رابعا، تطوير نظام تدريب أفراد القوات المسلحة وزيادة فعالية التمارين التدريبية.

خامسا، تحليل احتياجات القوات المسلحة وتزويدها بالأسلحة والمعدات الحربية الحديثة.

سادسا، تحسين نظام الرعاية الاجتماعية للعسكريين.

وفي ختام الكلمة هنأ رئيس بلادنا الحضور وأفراد أسرهم بيوم حماة الوطن ومرور 26 سنة على تأسيس قوات مسلحة جمهورية أوزبكستان متمنيا لهم الصحة والسعادة وكل التوفيق.

7 341