16.11.2017 23:36

تشديد الانضباط ورفع المسئولية وتعزيز مناخ منع الجرائم هما عاملان رئيسيان لرفع فعالية وقاية انتهاكات القوانين

عقد فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في 15 نوفمبر الجاري جلسة حية عبر الفيديو لمناقشة مسائل تنفيذ المهام الموضوعة أمام المسئولين لوقاية انتهاكات القوانين ومكافحة الجرائم والقضايا العالقة بهذا الشأن وطرق حلها.

وحضر الجلسة أعضاء مجلس الشيوخ لدى المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان ونواب المجلس التشريعي لدى المجلس الأعلى بجمهورية أوزبكستان وأعضاء الحكومة ومسئولو أجهزة إنفاذ القانون ومؤسسات الرقابة ومندوبو مؤسسات المجتمع المدني.

كما شارك مسئولو أجهزة السلطة المحلية وغيرها من المؤسسات المعنية بمحافظات بلادنا في هذه الجلسة عبر الفيديو.

والجدير بالذكر أن إستراتيجية العمل لتنمية جمهورية أوزبكستان في محاورها الخمسة خلال الأعوام 2017 – 2021 نصت على مهام المؤسسات الحكومية في مكافحة الجرائم ووقاية انتهاكات القوانين واتخاذ الإجراءات الصارمة لمواجهة التطرف الديني والإرهاب والجريمة المنظمة وتطوير الآليات التنظيمية والقانونية لمكافحة الفساد وذلك من خلال التنسيق والتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام العامة.

وفي إطار تنفيذ المهام المشار إليها أعلاه تم اتخاذ قانون جمهورية أوزبكستان "مكافحة الفساد" وقانون جمهورية أوزبكستان "حماية الأطفال من الإعلام الذي يضر بصحتهم" وإصدار القرار الرئاسي "إجراءات تطوير نظام وقاية انتهاكات القوانين ومكافحة الجرائم" حيث حددت مهام أجهزة الدولة والمجتمع العام بشكل دقيق.

وأشار رئيس دولتنا إلى الإنجازات في مسائل وقاية انتهاكات القوانين ومكافحة الجرائم مع ذلك انتقد القصور بهذا الشأن وبصفة خاصة عدم تقليص عدد الجرائم في بعض المناطق.

وأعطى الرئيس الأوزبكي توجيهاته المحددة لمسئولي العاصمة مدينة طشقند ومحافظات جيزٌاخ وسمرقند وفرغانه وطشقند للقضاء على القصور.

وكالة أنباء أوزبكستان
2 299






Все о погоде - Pogoda.uz