11.09.2017 07:50

لقاءات مثمرة في إطار قمة منظمة التعاون الإسلامي

سبق وأعلننا أن فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان قام في 9 – 10 سبتمبر الجاري بزيارة العاصمة أستانا تلبية لدعوة فخامة الرئيس نور سلطان نظربائيف رئيس جمهورية كازاخستان.

وانطلقت 10 سبتمبر الجاري بقصر الاستقلال الواقع في العاصمة أستانا فعاليات القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي حول العلوم والتكنولوجيا.

وكان فخامة الرئيس نور سلطان نظربائيف رئيس جمهورية كازاخستان في استقبال فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في قصر الاستقلال.

وجرت فعاليات القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي حول العلوم والتكنولوجيا تحت عنوان "العلوم والتكنولوجيا والابتكارات وتحديث العالم الإسلامي".

والجدير بالذكر أن العاصمة مدينة طشقند استضافت في 18 أكتوبر عام 2016 فعاليات الدورة الثالثة والأربعين لمجلس وزراء الخارجية للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وكان شعارها "التعليم والتنوير – طريق إلى السلام والإبداع" ومن هذا المنطلق تعتبر قمة أستانا استمرارا منطقيا للدورة الثالثة والأربعين المقامة في العاصمة مدينة طشقند.

وألقى فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان كلمة في القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي حول العلوم والتكنولوجيا.

وشارك قرابة 80 وفدا للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والدول المراقبة فيها والمنظمات الإقليمية والدولية في فعاليات القمة الأولى لمنظمة التعاون الإسلامي حول العلوم والتكنولوجيا. وتم إقرار بيان أستانا في ختام القمة.

والتقى فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في إطار قمة منظمة التعاون الإسلامي المقامة في العاصمة أستانا بكل من فخامة الرئيس حسن روحاني رئيس جمهورية إيران الإسلامية وفخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا وفخامة الرئيس أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية.

وخلال لقائه بالرئيس الإيراني هنأ فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف فخامة الرئيس حسن روحاني بفوزه في الانتخابات الرئاسية التي أجريت في إيران مؤخرا.

وأشار رئيس دولتنا إلى وجود الفرص الكبيرة لتطوير العلاقات الثنائية في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والنقل والبنية التحتية.

ومن جانبه أكد الرئيس الإيراني على أن طهران تنظر إلى أوزبكستان كشريك وثيق وأمين في المنطقة مشيدا بأن ترسيخ العلاقات الودية بين البلدين يخدم في توسيع التعاون ذي المنفعة المتبادلة وبعيد المدى.

وركز لقاء الرئيس الأوزبكي بنظيره التركي على مناقشة مسائل توسيع العلاقات بين أوزبكستان وتركيا في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية وغيرها من الميادين. وأكد الرئيسان على أهمية اللقاءات المنتظمة بين الوزارات المعنية ورجال الأعمال لإعداد وتنفيذ المشاريع ذات المنفعة المتبادلة وطويلة الأمد.

كما نوه الرئيسان بأن أوزبكستان وتركيا تنظران إلى بعضهما البعض كالشريكين الهامين وطويلي الأجل مؤكدين على رغبتهما في توسيع التعاون على أساس مبادئ الثقة المتبادلة بما في ذلك مصالح الشعبين.

وأعرب رئيس بلادنا لفخامة الرئيس أشرف غني رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية عن سعادته من لقاء جديد مع نظيره الأفغاني.

والجدير بالذكر أنه تم اتخاذ "خريطة الطريق" لتفعيل التعاون الثنائي في إطار لقاء الرئيسين خلال قمة منظمة شنغهاي للتعاون في شهر يونيو عام 2017. وأدت "خريطة الطريق" إلى تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية حيث زاد حجم التبادل التجاري بنسبة 18،5% خلال النصف الأول من عام 2017.

ويرى الرئيسان أن حجم التبادل التجاري سيزداد بعد لقائهما هذا.

وتمت خلال الحديث مناقشة مسائل تطوير العلاقات بين البلدين في مجالات السياسة والاقتصاد والتجارة والنقل والمواصلات والثقافة والإنسانية.

هذا واختتمت زيارة فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان لجمهورية كازاخستان.

وكالة أنباء أوزبكستان، أنور صمدوف
2 617






Все о погоде - Pogoda.uz