12.08.2017 22:49

آسيا الوسطى هي الأولوية الرئيسية للسياسة الخارجية لأوزبكستان

آسيا الوسطى هي الأولوية الرئيسية للسياسة الخارجية لأوزبكستان انعقد في 11 أغسطس الجاري بالعاصمة مدينة طشقند مؤتمر دولي بعنوان "آسيا الوسطى هي الأولوية الرئيسية للسياسة الخارجية لأوزبكستان".

وتم تنظيم المؤتمر الدولي من قبل وزارة خارجية جمهورية أوزبكستان بالتعاون مع مركز المعلومات والتحاليل للعلاقات الدولية ومكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في بلادنا ومكتب منسق مشاريع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وشارك الخبراء والدبلوماسيون من جميع بلدان آسيا الوسطي (كازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان) في فعاليات المؤتمر الدولي.

وأشار معالي الوزير عبد العزيز كاملوف وزير خارجية جمهورية أوزبكستان في كلمته الافتتاحية إلى أن فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان حدد آسيا الوسطى كالأولوية الرئيسية للسياسة الخارجية لبلادنا.

وتحد أوزبكستان مع جميع بلدان آسيا الوسطى ولذلك من البديهي أنها ترغب في تحول المنطقة إلى المنطقة المستقرة وساحة التنمية وحسن الجوار. وتسعى أوزبكستان إلى أن تكون آسيا الوسطى متطورة اقتصاديا وآمنة حيث لا يمكن تنفيذ مشاريع إقليمية كبيرة في مجالات النقل والمواصلات والطاقة من دون تعاون وثيق بين الدول المجاورة.

وتحدث السيد دراجانوف رئيس المركز الإقليمي للدبلوماسية الوقائية في آسيا الوسطى لمنظمة الأمم المتحدة والسيد فريزير منسق منظمة الأمم المتحدة مندوب دائم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في بلادنا والسيد إيم القائم بأعمال منسق مشاريع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن أهمية التعاون بين بلدان المنطقة.

وأعرب المشاركون في فعاليات المؤتمر الدولي عن ثقتهم بأن أفكار واقتراحات طرحت فيها بشأن تطوير وترسيخ التعاون في آسيا الوسطى ستنعكس في أعمال المؤتمر الدولي الخاص بتوفير الأمن والتنمية المستدامة في آسيا الوسطى والذي يتوقع عقده في شهر نوفمبر القادم بمدينة سمرقند تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة. 

وكالة أنباء أوزبكستان، تصوير لتيمور مامادينوف
2 339






Все о погоде - Pogoda.uz